الأربعاء , أغسطس 4 2021
احدث

اجتماع في إطار الإعدادات الجارية لاستقبال مغاربة العالم والاستعداد لموسم الاصطياف 2021.

تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية الهادفة إلى إيلاء عناية خاصة لقضايا الجالية المغربية المقيمة بالخارج، وتماشيا مع الترتيبات الجارية في هذا الباب على المستوى الوطني، انعقد بمقر جماعة سيدي إفني خلال يوم الجمعة 25 يونيو 2021 على الساعة الحادية عشر صباحا اجتماع موسع تحت رئاسة السيد رئيس المجلس الجماعي لسيدي إفني، وبحضور رؤساء الأقسام والمصالح الجماعية، حيث افتتح السيد الرئيس الاجتماع بكلمة ترحيبية مستهلا كلمته بالتأكيد على بأهمية هذا الاجتماع الذي سيخصص لدراسة كافة الترتيبات والإجراءات التي يتوجب على الأقسام والمصالح الجماعية اتخادها لاستقبال أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج في أحسن الظروف مع العمل على تعزيز المواكبة الإدارية والتقنية وتوفير الاستشارة للمعنيين في كل ما يتعلق بالخدمات التي يقدمها مرفق الجماعة.

وفي نفس السياق دعا السيد الرئيس رؤساء الأقسام والمصالح إلى توفير خدمات في مستوى رفيع مما سيمكن الجالية من قضاء أغراضها في ظروف جيدة والتجاوب مع انتظاراها ومعالجة بلفاتها بالسرعة والدقة المطلوبين في إطار القانون، وذلك بالنظر إلى العناية التي يجب أن تحظى بها الجالية المغربية المقيمة بالخارج لما تلعبه هذه الفئة من مغاربة العالم من دور كبير في تمثيل المغرب والتعريف بقضاياه الوطنية، وكذا تطوير اقتصاد وطنهم عموما.

هذا وقد عبر السادة رؤساء الأقسام والمصالح في مداخلاتهم على استعداد الجهاز الإداري والتقني بالجماعة للانخراط الجاد والمسؤول في هذه العملية، حيث أكد الجميع على ضرورة تيسير وتحسين الخدمات والإجراءات الإدارية المقدمة للمرتفقين من مغاربة العالم، وكذا ضمان المرونة والانسيابية التي تتماشى مع خصوصيات هذه الفئة مراعاة للفترة الوجيزة لمقامها بأرض الوطن.

ولتحقيق الغايات المطلوبة، فقد تم على مستوى الإدارة الجماعية تكليف السيد مدير المصالح على رأس خلية خاصة باستقبال أفراد الجالية والتنسيق مع مختلف الأقسام والمصالح في كل ما يتعلق بقضاياهم وشكاياتهم، مع تفعيل رقم هاتفي (سينشر لاحقا) رهن إشارتهم طيلة أوقات العمل الرسمية للتبليغ والاستفسار عن كل ما يدخل ضمن نطاق اختصاصات الجماعات الترابية.

وفي نفس الإطار تم إعطاء التعليمات لرؤساء الأقسام والمصالح الجماعية المختصة، خصوصا السيد رئيس قسم التعمير والأشغال والممتلكات والدراسات التقنية والتدبير المفوض، والسيد رئيس مصلحة الشؤون المالية والشرطة الإدارية، والسيد مدير الشاطئ، باتخاذ مجموعة من التدابير نخص منها بالذكر:

  • تنظيم مرائب السيارات لتفادي أي شطط من قبل منتحلي صفة حراس هذه المرائب والتي تعتبر ظاهرة سلبية تستوجب تدخل المصالح المختصة.
  • تكثيف حملات مراقبة النظافة وشغل الملك العمومي بالمدينة والشاطئ على حد سواء، مع تدعيم فرق المراقبة.
  • بعد تخفيف القيود وسماح السلطات بالولوج إلى الشواطئ تم تكليف لجنة خاصة تحت إشراف مدير الشاطئ تعمل ميدانيا للسهر على تنفيذ برنامج تزويد الشواطئ بكل الوسائل والتجهيزات الضرورية لتوفير بيئة نظيفة وظروف اصطياف وفق تطلعات الساكنة والزوار.

وفي ختام هذا الاجتماع حث السيد رئيس المجلس جميع الحاضرين على تكثيف الجهود لتحقيق الأهداف المتوخاة، وجعل صيف هذه السنة مميزا لأفراد الجالية، بمزيد من البذل والتضحية، مجلسا وموظفين…

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *